29‏/06‏/2012

تجاهلوك ,,

بلادي فلسطين ,, أبكي لنكبتها ,, وأزيد البكاء لنكستها ,, وهويتي فلسطيني ,, كما أعرّف نفسي دوماً ,,
ولكن ,,
الشائبة التي تشوب تناغمي مع فلسطين وهويتي ,, هي كوني كما يقول اخواننا أهل الاردن " بدي علامتين عشان أنجح " ,, كوني من فلسطينيي 48 ,, نعم فتلك تعتبر خيانة في نظر الكثيرون ,, خيانة للقضية ,, خيانة للقدس ,, خيانة لغزة ,, بل وخيانة لكل ما هو عربي ومسلم ,, فكيف تتوافق فلسطينية انتمائي مع بطاقة زرقاء ذات شمعدان بنفسجي مطبوع على ظهرها ,, دون اللجوء للتجسس أو للولاء ,, ويسترسلون بفكرهم بسؤال جميع شبابنا بتساؤلات غريبه ,, دون نظر وتمحص في قضيتنا ,, حتى دون معرفة مع من يتكلمون ,, كيف لك أن تكون طالبا في جامعاتهم ,, وكيف لك أن تمشي مع أحدهم في الشارع ,, وكيف لك أن تشاركه الكلام ,, وكيف لك أن تلقي عليه السلام ,, لم ينقصهم سوى كيف لك أن تعيش ,,
الأقصى حسب علمهم يحميه أهل رام الله ورئيسهم ,, وشهداء يوم الأرض من غزة أو من الخليل ,, وكفر قاسم مدينة الشهداء موجودة في أحدى أنحاء الضفة الغربيه ,,
تجاهلوا الأسماء ,, تجاهلوا رائد صلاح ,, تجاهلوا الطيبي ,, تجاهلوا محمود درويش ,,
تجاهلوا جدي ,,
نعم تجاهلوك ,,
جدّي يا من تلفك ذرات التراب ,,
وصفوك بالمخطئ ,,
لم تهرب من بلادك فأصبحت خائنا لها ,,
لم تتخلى عن أرضك فأصبحت مساوماً عليها ,,
آسف جدّي ,,
 وصفوك بالكثير ,, 
 ولم يبكيك الا القليل ,,
لم يبكيك الا أنا وفلسطين ,,


نزار حوامدة ,,


العربيّة المبتوره ,,

تبقى عروبتي ,, محل جدل دوماً ,, فما من جملة أنطقها الا وتخللت كلمة باللغة العبريه ,, مع معرفتي بالكلمة المرادفة بالعربيه ,, ولكن فطنة اللغه ما افتقد ,, فمن آداب الكلام ,, في سياق نقاش مسترسل ,, لا يصح أن تتوقف لأجل تذكر معنى كلمة ,, التي هيهات أن تذكرها ,, فتقول الكلمة العبريه مكان العربيه لرغبتك في ايصال فحوى الكلام وليس التدقيق في الكلمة نفسها وايضا للحفاظ على الاسترسال ,, أنا هنا لست ضد استعمال كلمة دخيلة لأجل ايصال معنى - في لحظته لم تكن لديك الكلمة المرادفه - ,, ولكن ما أنا ضده هو حين تكلّم شخصا بالعربية الخالصه فيسألك عن معاني كلمات تافهه وكلمات منتشرة جدا ,, نعم وصلنا الى هذا الحال ,, فبتساهل أمثالي وأمثال الكثيرون باستعمال الدخيل من الكلمات ,, أصبح مجتمعنا ذو لغة مبتورة ,, لغة ذات أطراف صناعية ,, أو حتى ذات قلب مُتَبرّعُ به ,, فبدّلنا كلمة نموذج بكلمة " טופס " ,, وبدّلنا " ماشي " ب " בסדר " ,,  وبدّلنا تنازل ب " ויתור " ,, وبدّلنا الكثير الكثير ,, وأصبحت العربية لغة النخبة فقط ,, لا بل حتى من يحسبون على " النخبه " ,, يخطئون اللغة وقواعدها ,, فمدير مدرسة ثانويه في حفل تخرج ينصب الفاعل ويرفع المفعول به ,, وعضو كنيست يجزم بالسكون فعل ماضِ ,, ويستعملون كلمات في غير مكانها ,, ف " بئيس " ومعناها شجاع ,, استعملت مكان " بائس " والتي تدل على الاصابة بالبليّة ,, فقط لتشابة الجذر بين الكلمتين ,, واختصرت الكلمة في الجذر دون أدنى اهتمام لصف الحروف ,, ودون أدنى علم كيف يتغير المعنى لتغيير الصف ,, وكما بني قومي دوما ومبدأهم في التعويل على نظرية المؤامرة ,, فلا شك أن للدولة وصهيونيتها يد في نبذ العربية وحصر اتقانها على الاجتهاد الشخصي فقط ,, والكثيرون يتحاجّون بذلك على انه مبرر ,, لا ليس مبرر ولكن الاجتهاد محي من قواميسنا ,, والكسل أصبح لدينا من الحُكّام ,,
 أصبحنا أمّة بلا همّة ,,

نزار حوامدة ,, 



25‏/06‏/2012

السيناريو المعهود ,,


مُصلّى الكليّةِ التي أدرس فيها عبارة عن قسم من قمة دَرَج ,, لا باب له ,, ولا ستر ,, فذلك ما منّت به علينا الكليّة بالرغم من كل أموالها ,, والمصَلِّي إذا شاء أن يصلي على سجادة للصلاة يُستَوجَب عليه أخذها من على حماية المَطْلَع الحديدية ووضعها في نفس المكان وقت الانتهاء من غايتها ,, ليست هذه القضية التي أنقد ,, بل ما شَغَلَني هو ,, ما أن ينتهي مصلّو كليتنا يرمون سجاجيدهم على الحماية بدون إحسان أو ترتيب وبدون أدنى اهتمام لسقوطها من الطابق الثالث الى الثاني أو حتى لشكل المصلّى الذي بما يتلوه المنطق على كل عاقل يجب أن يكون حسن المنظر ,, 

في مسجد قريتنا ,, أعزَّكُم الله ,, دواليب الأحذية دومًا فارغه ,, والأرضيّة مليئة بالماركات العالمية ,, وكأن الدواليب صُنِعَت للزينة لا للأحذية ,,
 
في عيادة قريتنا ,, للعامّه ,, يُطلَب الحجز مسبقا للطبيب ,, أو أخذ رقم والانتظار ساعات لكي يتلقون الفحص المنتظر من طبيب لا يعرف للتواضع سبيلا ,, في حين يتقدم أحدهم كونه صديقا لمدير العيادة فيدخل بدون حجز ولا طلب ,, وحقوق الجميع تُؤكَل ,, فصحته هو أهم من صحة من هم على المقاعد منذ الصباح جالسين ,, 

في شارع قريتنا ,, حق الاولوية يختفِ كأنه لم يَكُن ,, والاشارات ليست سوى صفيح مُهمّش على جانب الدرب ,, لأن مهندسي الشوارع العالميين الذين خططوا نظام الشارع وحقوقه وإشاراته لا يفقهون شيئاً في نظر سائقي قريتي ,,

في حارة في قريتنا ,, أعزَّكُم الله ,, صناديق القمامة تشبه كثيرا كؤوس الجعة في أفلام هوليوود القديمة ,, فالكؤوس تتدفق بالخمرة ورغوتها والصناديق لدينا تتدفق بالاكياس ورائحتها ,, ولا اعتراض كأن حاسّة الشّم معطّله عند البعض ,, 

دائماً تتكرّر الرواية ,, وإن لم تَكُن ذات نفس العناصر ,, ولكن السيناريو هو المعهود ,, وكأنه خُتِمَ علينا خِتمٌ قدري ,, الترتيب ونحن طريقان متوازيان أبدا لا يلتقيان ,, 


نعم  كثر هم أمثال من يهتم بلبسه وبماركاته أكثر مما يهتم بمجتمعه وبيئته وان دلّ ذلك على شيء يدل على قوم يهتمون بالنفس لا بالكميّة ,, قوم ان تعنونوا فالأنانيّة أحق العناوين بهم ,,

فعلًا أمّة ضحِكَت من جَهلِها الأمم ,,


نزار حوامدة ,,

ملاحظة هامه : المقصود ب " قريتنا " هو مجمل القرى العربيه بالداخل ,, وليس قرية بعينها ,,
ولكي نكون من ناطقي الحق لا تكاد تخلوا قرية من حسن تدبير ولا سيّما على مستوى الأشخاص ,, ولكن القصد هنا على الغالب والظاهر من الأمر وليس المختفي والنادر ,,

08‏/06‏/2012

قرية عروبة ,,


في قرية عروبة ,, ينتشر قبيل الانتخابات في الشوارع لونان من الأعلام لا ثالث لهما ,, ففي قرية عروبة دوماً هناك " أكبر عيلتين بالبلد " ,, لكل منهما مرشح أُنتُخِبَ مسبقاً من قبل مجلس شيوخ عائلته ,, ولباقي صغار البلد اختيار دعم من يشاءون مع وجود حق ترشيح احدهم ولكن " عال فاضي " كون أنه لا أمل بالفوز أمام الكبار ,, أُنتُخِبَ ذو المال وذو العائلة الأكبر ,, فبماله يرشي هذا وذاك لينتخبوه ,, وبعائلته يحمي من أنتخبه من العائلة الأخرى ,, في قرية عروبة ,, التباين بين الحارات والشوارع الأكبر من نوعه بين قرى العالم أجمع ,, فهناك حارة ذوي المال وهناك حارة ذوي العاهات وهناك حارة أهل الله وهناك حارة ذوي النفوذ حارة الرئيس وهناك الحارة الأسوأ حارة عديمي المال وعديمي النفوذ ,, في الأولى لا يهتم أهلها للنفوذ لأنهم بمالهم بنوا شوارعاً وطرقاً وأزقة كتلك التي بموناكو ان صح التعبير ,, في الثانية لا ترى الشارع أصلاً لأنه مليء بالبشر من كل نوع عاهة عينة ولك أن تتصور عزيزي القارئ الوضع دون حاجة لتعليق مني ,, في الثالثة ترى الوسطية بكل شيء فلا مال يطغى ولا فقر يظهر لا شيء سوى حارة عادية بكل ما تعنيه الكلمة من معان ,, في الرابعة تجدها تكاد تقترب من الأولى ولكن ليس بأموال أهلها بل بأموال القرية فقد اختصر فخامته - رئيس المجلس المحلّي الموقّر - عروبة وميزانيتها وكل استثماراتها في حارته ,, وفي الخامسة تصمت الكلمات في الوصف وتنطق العبرات وتنطق وتنطق إلى أن يحتاج الجسد لسوائل جديدة لضخ خزانات العبرات فما ان تمتلئ تعود العبرات وتنطق من جديد ,,
نعم إنها عروبة قريتي وقريتك وقريته وقريتها بل إنها كل قرى عرب الداخل ,, كم من رئيس أُنتُخِبَ لماله ولنفوذ عائلته ,, وتم تهميش كفاءته وعدله وقدراته القيادية والأهم التقوى ,, فأصبحنا مجتمع ممزق ,, كرهه شبابه المتعلم ,, ووجد فيه شبابه الجاهل ساحة لزيادة التمزق ,, فكيف بالله حين يرى شاب أكاديمي عاش سبع سنوات بالخارج هذا الوضع سيرضى العيش بقريته ,, بل لتبسيط الأمر ولدرء الانتقاد كيف حين يرى ذلك شاب أكاديمي تعلم في جامعة بمدينة ليست عربية وسكنها أربع سنوات كأدنى تقدير ويرضى العودة لقريته ؟؟ ,, المجتمع الممزق الذي يفتقر إلى العدالة الاجتماعية ,, المجتمع الذي انتشرت به الرشوة والمحسوبية والعصبية القبلية وما إلى ذلك من عادات أقل ما يقال فيها ان لها نتانة أسوء من نتانة ألجيفه ,, هو مجتمع لا يحتاج إلا لمبيد بشري من النوع الحارق ,, فيحرق كل من أدى إلى هذا الوضع ,, يحرق الرئيس ونفوذه ويحرق المفسدين وفسادهم ويحرق المرتشين وأموالهم ويحرق المعتدلين وسكوتهم ,,
أعتذر لكل من لا يوافقني على هذا الكلام ,, ولكنها الحقيقة ,, شئت أم أبيت ,, مُرَّةٌ نعم ,, ولكن يجب عليك تذوقها ,,

نزار حوامدة ,,

07‏/06‏/2012

لا حياء في العشق ,,

كلمة عن خجل ,, قالتها له ,, فأطرق رأسه على استحياء كالفتاة التي تستشار بطالبها ,, أحبك ,, ومن سوء حظها أن الرياح كانت لصالحي ,, فسمعت ما قالت ,, وابتدأ مشوار الكلام ,, ودخل الليل ,, واصبحت تتكلم كلاما لا تبيحه أشعة الشمس ,, كلاماً محصوراً على الليل وشاعريته كالذي كانت تكلمه شهرزاد لملكها ,, ساعتين مضتا وعاشقان يافعان لم يبلغا من العمر سبعة عشر ربيعا يتغازلان ,, يشرح كل منهما مدى شغفه بالأخر ,, فهي تصف جمال قوامه ورجولته ,, وهو يصف جمال مشيتها وانوثتها ,, كل هذا والامسية تجهز لهما ما يزيد الجو شاعريّه ,, فمن موسيقى هادئة الى اغنية رومنسيّة ,, ابتدأت لمسات اليدين ,, فأصبح الايفون حجة كلاهما بلمس يد الاخر ,, لا بل وتطورت لديهما أساليب اللمس ,, فمِنْ مَسْك اليد مع الايفون سوية إلى ترك الايفون خارج الموضوع ,, مضت قرابة الساعة وهم على هذا الحال ,, ومن ثم ذهبا إلى خارج قاعة السعادة برهط ,, إلى حيث لا رقيب من البشر ,, إلى الصحراء ,,  لقضاء حوائج ليس من حقي معرفتها ,,, أصبحت أتفكر ,, اذا كانت القضية تتمحور حول نفس الجسد ,, فما الفرق بين لمس يديهما يدي بعض وبين لمس شفتيهما شفتي بعض ؟؟؟ ,, فبالمحصله في كلا الحالتين الملموس هو عضو بنفس الجسد بغض النظر يد أم شفه ,, فاعلم يقيناً انه اذا ما رخصت اليد فان غيرها ليس ببعيد المنال ,, فعلاً تحولنا من أمة لا حياء في الدين ,, إلى أمة لا حياء في العشق ,, 

نزار حوامدة ,,
7-6-12
في حفل اختتام خيمة التطوع - أجيك 2012
في قاعة السعادة - رهط

06‏/06‏/2012

حتى لو كانت دار حرب .. فللحرب اخلاقها

عجبت لأمر شخص رأيته اليوم في المحطة المركزية في بئر السبع ,, شاب عربي من النقب وقد عرفت ذلك من سيمة الوجه والقول ,, كان جالساً ينتظر الحافلة كما الاغلب ,, جاء وجلس الى جانبه شاب بالاغلب روسي الاصل ايضا عرفته من الشكل واللهجه ,, فابتدئا حديثهما بالسؤال عن وقت الحافلة التالية وانطلق الحديث وتعمق الى مجال العمل وطرق الكسب والعيش وما الى ذلك من كلام الشباب ,, حين توقفا عن الحديث نهض الشاب غير العربي وتوجه الى الحانوت المقابل للمحطة ليشتري شيئا ما قد احتاجه ,, نظرت العربي واذ هو يحاول استغلال لحظة انعدام الرؤية من الشاب وانطلق الى حال سبيله ,, عاد الشاب الروسي لمكانه وانتظر قليلا ,, وأُرجّح انه اراد رؤية الوقت ,, وكما عادة الكثيرون هذه الايام ,, الساعة في الجوال وليست باليد ,, بحث عن جواله في الجيبة اليمنى ثم اليسرى على المقعد تحت المقعد ولم يجده ,, عاد للحانوت ولكن ما من مجيب ,, طلب مني مكالمة هاتفية لجواله ,, الجوّال مغلق والمجيب الآلي يعمل بشكل جيد :) ,, اصبح يقول متحسراً لقد كان معي حين جلست ,, بحث كل الاحتمالات ,, ولكن الاحتمال الوحيد الذي ليس له مجال للتفنيد ,, الشاب العربي ,, وشبهة خروجة الغريب من المحطه فجأة وقد كان ينتظر الحافله مثلي ومثل الشاب الآخر ومثل الاغلب كما ذكرت ,, فابتدأت الشتائم واللعنات لكل العرب وجنسهم ,, ولكل من يستأمنهم على شيء وأصبح يتحسر على جوّالى كالام الثاكلة ابنها ,, قلت له بلهجة منكسرة : ليس كل العرب مثله واصابع يدك ليست كلها بنفس الطول والحجم ,, وددت الرد باكثر من ذلك ولكني آثرت الصمت فان ما قد حصل اخرسني واستوجب مني لعن هذا الشاب ولعن اخلاقه التي ابتعدت كثيراً عن فطرته التي عليها فُطر ,, ونسي انه للكافر أمان أيضا ,, ونسي ما قال الرسول الكريم : "يسعى بذمّتهم أدناهم" صدق لسانه ,, ولمعنى الحديث حديث ,, فلو أن جمعا من المسلمين اجتمعوا في وقت حرب على جمع من الكافرين وأستأمن أحدهم أدنى المسلمين مرتبة واعطاه الامان لا يحق لاحد من المسلمين أن يمسهم بسوء حتى أعزهم مرتبة ,, فكيف بهذا وهو ليس بدار حرب ( ان وافقتم معي على أن المحطة المركزية ومقعد انتظار الحافلة ليس دار حرب ) وشخص أستأمنه على أسرار معينة له ,, أهذه أمة محمد ؟؟ ,, نخون ألامانة والأمان ,, ونواسي أنفسنا " مهو يهودي اسرقه مثل ما سرقك " ,, يا هذا قف ,, واعلم حدودك ,, فليس ديني واصلي وانا ,, ساحة لك لتلطخ سمعتها ,,

نزار حوامدة ,,
شكر خاص لأخي عمر عاصي على العنوان ,,




دعوها فانها نتنه

هناك في النقب ,, هناك في بلاد قضاة فلسطين ,, تعلوا وتسموا ما وصفها صلى الله عليه وسلم بالنتنه ,, فهي لدى البعض أهم من تعليمه الجامعي ,, ولدى البعض الآخر هي أكثر مجالات حياته تبذيراً ,, فيصرف عليها ماله ودمه ,, لا بل ويتعدى ذلك الى أن يصرف دم أحد أبناءه لأجل استرجاع حق العائلة ,, فالعائلة ستكرمه وتنعته بانه المجيد ,, مجيد العائلة ضحى بابنه لأجل الثأر أو لأجل كرسي مجلس كي لا تفوز به العائلة الاخرى ,, وما يحزن قلبي انه بينما أبناء عمومتنا نبذوا العائلية منذ الاف السنين ,, واهتموا بتطورهم وهاهم يبنون صروح المجد والعلم والتطوّر ,, نحن بالمقابل تمسكنا بما نهينا عنه ,, واهتممنا بكثرتنا وها نحن نبني صروح الترح والدم والتأخّر ,,

نزار حوامدة ,,


 لأن العنصرية أساس انهيار كل حضارة ,, لا للعنصرية

وفي ذلك عبرة لأولي الألباب

قطة ,, نعم قطة هي الفرق بين شارع بيتي وشارع بيت صديقي ,, صديقي شاب يقطن مدينة بئر السبع ,, أما أنا فأقطن قرية عربيه مجاوره ,, في شارع بيته عندما دعاني لشرب القهوه ,, رأيت قطة لم اعطها اهتماما بقدر ما اعطيت خيط حذائي ,, جلست القرفصاء لاربط الحذاء ,, فبدأت القطه تحتك بي ,, استغربت ,, فقد رأيتها كثير من الاحيان تحتك بالطلاب في الكليه ولم اقترب منها ,, ولكن هذه المره هي اقتربت مني تحتك بي بدون اي خوف يساورها تجاهي ,, نعم لربما ليس بينها وبين قطة حارتنا اتصال ,, التي ما ان امر انا او يمر اي شخص من مكانها المعتاد تهرب وتقف على ناصية الشارع ,, ودماغها الصغير يحاول جاهدا تخمين خطوتي القادمه ,, هل اقذفها بحجر أو اضربها بقدمي أم اكمل طريقي نحو البيت واتركها بسلام ,, ومن هروبها المعتاد فانها ترجح الاولى على الاغلب ,, هذا دليل وان كان ليس بمباشر عن مرض في مجتمعنا الذي بدوره يدل على وجود أمراض اخرى ,, ف حتى الحيوانات التي لا تفقه شيئا تعتبرنا تهديد لأمنها القومي بتصرفاتنا ,, تعبت وانا ابحث عن سبب يجعل أحدهم يضرب بقدمه قطة في الشارع لم تؤذه بشيء وكأنها كرة قدم ,, نعم ربما يتدرب عليها وكانها الاعداء الذين سينكل بهم ,, فهو بعد حين للوطن محرّر وللقدس مشمّر ,, يا حسرتي على مجتمعي ,, فاذا الهره التي كانت خليلة لصحابي جليل لم نحترمها فكيف بالله عليكم سنحترم أنفسنا ,, فعلاً أمة ضحكت من جهلها الامم ,,


نزار حوامدة ,,

غنى الروح لا غنى المال

بعض الأشخاص فقيرون جداً ,, لدرجة أنهم لا يملكون سوى المال ,, نعم هؤلاء من يعملون بمبدأ الكم لا الكيف ,, ويعتقدون أن بالمال كل شيئ يُشترى ,, أمثال هؤلاء يحسبون أن الصداقة سلعه ,, أمثال هؤلاء واثقون أن وزن السمعة بقدر وزن الجيبه ,, أمثال هؤلاء يؤمنون بكمهم أن الدنيا ملكهم ,, أمثال هؤلاء وان طال بهم الزمان ,, سيعلمون حق العلم ,, ان الكم الذي به يباهون ,, لم يحقق لهم ما كانوا معتقدين أنهم له بمحققين ,, فلا شيئ من كل شيئ ولا صداقة محبه ولا سمعة خُلق ولا آخرة تستحق العناء ,,

نزار حوامدة ,,

بعض الاعجاز العلمي

كل يوم يزيد يقيني بديني الحنيف ,, سبحان الله قبل كم يوم كنت أتناقش مع جاهل ( وهذه نقطة علي ) ,, كنا نتناقش في مسألة هل يتناقض الدين مع العلم أم يوافقه ,, فأصبح يدعي أن العلم والدين طريقان متوازيان لا يلتقيان أبدا ,, وان العلوم كلها تناقضت مع الأديان على مر العصور ,, وأصبح يعطي أمثلة على الكنيسة واضطهادها لجاليليو ,, وتكذيب نيوتن بنظرياته عن الجاذبية ,, لا بل وتعدى ذلك بكثير بقوله أن نيوتن لم يوجد أي معادلة تصلح لكرتنا الأرضية وكلها معادلات صممت لعالم مثالي لا تأثيرات خارجية عليه وكل ما أُستنبط من ذلك خطأ بحت وأن النظام العلمي العالمي كله مبني على أساسات لا تعلم للصحة طريقا ,, واستطرد في حديثه إلى قضية الخلق فابتدأ بالديناصورات وأنها ليست إلا خرافة غربيه ,, ومضى يتغنى بمعشوقة العرب " نظرية المؤامرة ",, بأن كل متاحف أوروبا مليئة بهياكل عظميه لكائنات أوجدها منقبي آثار جل همهم أن يزيغوا بني الإسلام عن دينهم ,, لا بل ودعّم أرائه بقضية خلق الكون ,, ونظرية الانفجار العظيم ,, وكيف تتناقض مع كل ما ذكر في القرآن عن الخلق ,, وأوضح بأنه يكذّب كل العلم الطبيعي ,, وأن ما في القرآن فقط صحيح ,, دون أن يعطيني أي فرصة للرد عليه ,,,
كوني لست عالماً في التفسير والحديث ,, وكوني دوماً كنت باحثاً عن الحقيقة ,, وكوني أريد أن أزيد يقيني بديني ,, لم يهدأ لي بال ,, فبحثت في صفحات الشبكة ألعنكبوتيه ,, وفي دهاليز العم جوجل ,, وتفاجأت أن ما ذكر من وصفته بالجاهل آنفاً ليس إلا علامتين من علامات الإعجاز العلمي في القرآن ,,
فالديناصورات ذكرت بشكل غير مباشر في الآيه قبل 1400 وبضع سنين ولم يكتشفها الغرب الا منذ أقل من 200 ربيع ,, بسم الله الرحمن الرحيم : (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُّفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ) صدق الله ملك العالمين ,, فنرى أن الملائكة حكمت على أفعال آدم المستقبلية عليه السلام ,, ونحن نعلم أنها لا تعلم بالغيب ,, فقال علماء التفسير أن الملائكة ما قالت هذا الا لأنها رأت خلقاً قبل آدم في الارض وعاث فيها فساداً وسفك الدماء ,, وهذا ينطبق تمام الطباق على الديناصورات وما ذكر في علم الآثار عن دمويتها وشراستها ,, وقال بعض علماء الحديث ان المقصود هنا هم الجن ,, ولكن اللفظ كان عاما ولم يختص الله الجن بذلك ,, لذا فهنا الاعجازالعلمي في ذلك ,, وهنا نرى شمولية القرآن وروعته ,,
ثم بحثت عن المسألة الثانيه ,, يا لها من مسأله ,, فالجمال كل الجمال في قضية خلق الكون ,, نظرية الانفجار العظيم تقول أن الكون كان عبارة عن جرم واحد فانفجر وأصبح ما أصبح عليه ,, والاعجاز العلمي هو في قوله تعالى ,, بسم الله الرحمن الرحيم : ﴿أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ﴾ صدق الله العظيم ,, كلمة رتقاً تعني ربط وخياطه والتئام فهنا في الآية الكريمة ذكر إن السماوات والأرض كنّ كتلة واحدة ملتئمة يبعضها ومن ثم فتقت بمعنى انشقت ,, فسبحان الله خالق العالمين ,, وآية اخرى تؤكد خلق الكون بهذه الطريقه ,, بسم الله الرحمن الرحيم : ﴿يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ﴾ صدق الله سيد الحاكمين,, لا بل واستطردت في بحثي ,, فيروي علماء الفلك أن الكون آخذ في التوسع بسرعة عظيمه ,, فوجدت هذه الآية ,, بسم الله الرحمن الرحيم : ﴿وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ﴾ ,, صدق الله العظيم ,, ففي عبارة صريحة يقول الله تعالى أنه للكون موسّع ,, فسبحان الله ملك المالكين ,,, بعد هذا الكم من الاعجاز العلمي ,, وقفت برهة ونظرت لحالي ,, كم أنا مقصر في حق ديني ,, لم أفهمه جيداً ,, وكم قرأت بلا تمعن قرآني ,, وكم هم كثر أولئك الجاهلون الذين يؤمنون بالله دون معرفة الحقيقه ,, والذين لم يقرأوا تفسير القرآن يوماً ,, أرجو ألا أفهم بشكل خاطئ ,, فالمقصود ليس الضلال ,, بل زيادة اليقين ,, والله المستعان ,,

نزار حوامده ,,

شبه رجل يشوّه اسم ديني

انا لست ضد النقاب ان كان تدينا عن قناعه ,, بل احترم تلك الفتاة أو المرأه التي ترتديه تدينا منها ,, ولكن ما أحتقره هو أشباه الرجال الذين لا يعلمون للصلاة سبيلا ,, وترى أحدهم يجبر أخته أو زوجته على لبس النقاب مرغمة ,, مع وجود الحجاب كبديل هي لا ترضى لنفسها الا أن ترتديه ,, ومما يزيد الطين بلّه ان النقاب ليس فرض في الاسلام ,, لا بل روي في الكثير من الوقائع أن امهات المؤمنين لم يكن مرتديات للنقاب ,, بل الحجاب هو الفرض ,, لست مفتيا في الدين أو غيره ,, ولكن لنكن واقعيين ,, ولكي لا نثبت نظريات الغرب عن الاسلام وانه يخنق المرأه ,, ولكي لا نكره انفسنا ,, ولكي نفهم ديننا أفضل ,, ولكي نعود أفضل امه اخرجت للناس ,, يجب نبذ ذلك 'الذكر' ,, فليس باسم ديني ,, يفعل ما يشاء ,,

نزار حوامدة ,,


في ذكرى النكبة 64

جدي كان فلاحاً يزرع الأرض ويفلحها وهي مصدر رزقه ,, وقد ورث أرضه عن أباه الذي ورثها عن أباه من قبل الى سلسلة غير معلوم نهايتها ,, فكانت تلك الارض بمثابة الأم لجدي ,, من ثمارها وخيراتها تعطيه الطعام واللباس ,, ومن أبيارها تعطيه الماء للاستحمام والشرب ,, ومن كهوفها المأوى في الشتاء وفي الصيف ,, كانت حياته بسيطة لدرجة انعدام وجود أم اخرى غير أرضه ترعاه ,,,
انفجارات من وراء الجبل ,, قتل من في القرية المجاورة على ايدي الهاجاناه ,, والقرى الاخرى بدأت تهرب خوفاً من أن تصير الى ما صارت اليه تلك المذكورة سابقاً ,, جدي كان أحد أبناء القرى الاخرى الذي تم تهجيره بقوة السلاح وبخيانة الخون ,, تهجر الى مخيم في الاردن ,, سنين وسنين عاشها بلا عمل ,, بلا طعام ,, بلا ملبس ,, بلا ماء ,, بلا أم ,, الا ما كانت تمن بها عليه وكالات الاغاثه ,, ومن هنا أطلق لقب النكبة على ما حصل لجدي ,,
كي لا ننسى ,,
وكي نذكر أن فلسطين أم جدي وجدك ,,
وكي نذكر نكبتنا ونكبة أمنا ,,
وكي تبقى القلوب معلقة بك يا أقصى ,,
فلسطين فلسطينيه ,,

نزار حوامدة
ملاحظه : القصه ليست عن جدي شخصيا بل هي قصة خياليه لواقع الكثيرون ممن لا نعرف ,,
15/5/2012

خارجا من رحاب الاقصى

خطوة فنظرة فتنهيدة فدمعة ,, ملخص ثانتين من خروجي من الحرم المقدسي الشريف ,, فبين بقايا ذلك العمود المنهار الى جانب الطريق ,, وبين نفسي تناغم غريب ,, فبرغم كل احتلالتهم للأرض والعقول ,, لم يستطيعوا تهويد الاقصى او باحته ,, فلا اشارة بالعبرية ومترجمة حرفيا للعربيه بلفظ " مسغيد هَأكتسى " تنغص عليك طريقك ,, فالاصالة في تلك البقعه سيدة الموقف محافظة على طهارتها رغم تنجيس الاعداء ما حولها ,, بقيت رغم تتابع الازمان والاحكام ,, تسألني دمعتي أتبكي على بقعة كتلك ,, نعم ابكي فانزلي يا دمعتي على فراق بقعة الشرف والمجد ,, وانزلي على احتلالها ,, وانزلي على تهافت الشرفاء منذ 200 عام ,, وانزلي على وجود مجند اثيوبي على الباب ,, وانزلي على كل صفحات التاريخ التي مرّت في ألاذهان ,, وانزلي وانزلي بل وايضا انزلي ,, فان لم يعدها السيف عسى الدمع لها بمعيد ,,

نزار حوامدة

استعباد الفكر ,, واستعباد الجسد

في الولايات المتحده الامريكيه قبل عهد ابراهام لينكولن ( من أنهى العبوديه ) كان " الأمريكان الأفارقه " عبيدا لدى اسيادهم البيض فكان نوعان من العبيد زنجي الحقل وزنجي المنزل , زنجي المنزل يعيش في البيت بجانب سيّده في البيت الكبير في القبو أو في العليه , يلبس لباسا جيدا ويأكل جيدا بما يتركه له سيّده , كان يحب سيّده حتى انه يحبه أكثر مما يحب السيّد نفسه , اذا قال السيّد : " لدينا بيت جميل" , هو يقول : " نعم يا سيدي , لدينا بيت جميل " , اذا اصاب بيت السيّد حريق زنجي البيت سيكون أول من يهب ليطفي الحريق , اذا أصاب السيّد مرض يقول :" ماذا هناك سيدي , أأصابنا مرض " , (( أأصابنا مرض )) تلك كانت عقلية زنجي المنزل , واذا جاء اليه زنجي الحقل قائلا : " فلنهرب , فلنفترق عن هذا السيّد القاسي .. " , يقول : " لما ؟ ما الذي سنحصل عليه أفضل مما نحصل عليه هنا ؟ " .. .. كلمات لمالكوم اكس (احد امثالي العليا ) في مقابلة تلفزيونيه ,,
فالفرق بين زنجي الحقل وزنجي المنزل ان الاول مستعبد فقط بجسده بخلاف الثاني الذي استعبد لديه الجسد والعقل معا ,, للأسف نحن في مجتمعنا مجتمع الداخل الفلسطيني نحتوي امثله شبيهه لتلك الامثله ,, ولكن لدينا استعبدت العقول دون الاجساد ,, استعبدنا استعباد الاذهان والافكار ,, فالكثيرون يفخرون كون اسرائيل تحكمهم بالطبع فهم في دولة ديموقراطيه نظامها اوروبي ,, لا بل ويعتقدون ان هذا أفضل شي قد يحصلون عليه ونسوا واقعهم المرير ,, فترمي اسرائيل لهم عظمة فيظنون انها غنيمه عظيمه ,, بالطبع فالكلاب الاليفه وليمتها المفتخره هي العظام ,, يا اسرائيل فليكونو لك كالكلاب كما يشائون وتشائين ,, ولكني لست عبد لديكي ,, فأنا صاحب الدار ,, أنا السيد ها هنا ,,

 
 نزار حوامدة ,, بتاريخ 26/10/2011

لاق بعومير

في احتفال اليهود بما يسمى لاق بعومير ,, تتنحى كل اخلاق الكيرن كييمت والحفاظ على طبقة الاوزون وسلطة المحافظة على البيئه جانبا ,, وتنسى كل قيمها ,, وتترك النيران تشتعل في كل مكان ,, لا بل وايضا لا يحق لك الشكوى والتذمر فهؤلاء يهود وانت عربي ,, هؤلاء شعب الله المختار ,, كما الشاعر في العربيه هم في الخليقه ,, يحق لهم ما لا يحق لغيرهم ,, واقتباسا لدعاء أحد أصدقائي ,, ألا لعنة الله على الظالمين ,,

نزار حوامدة

حينما وجدت نفسي من جديد

حينما وجدت نفسي من جديد ,, في الثالث عشر من نيسان المنقضي من سنة 2012 ,, صحوت مبكراً ,, فالحافلة ستغادر بئر السبع في السابعة صباحاً ,, لم يكن لدي أدنى فكرة من سيرافقني أو من سالقى ,, فقط توكلت على المولى ,, وقررت ركوب الحافلة التي لا اعرف فيها الا الشيخ عبدالله وفقه الله ,, تعرفت على شخصين في الحافلة ,, واعجبت لروعتهما ,, احدهم زرع فيي حب مجتمعي ,, ببضع كلمات منه ,, والاخر زرع فيي احترامه ,, كان ذلك في معسكر رواد القلم في الجليل ,,
لم أكن أعرف للصلاة طريقا ,, وكان التكاسل حليفي في كل مرة أردت الصلاة ,, كنت قد أضعت كثيرا مما اكتسبته من اخلاق ,, كنت قد وصلت مرحلة من الجهل لا تطاق ,, كنت أكتب كلمات في الفيسبوك يتيمة المعنى ,, كنت بلا انتماء ,, كنت وببساطة فـــــاشل ,, ففطرتي قد صبغت ألوانا متعددة من الافكار المتناقضه ,, حتى ان واقعي أصبح ظلاما لدرجة أني وافقت على كثير من الاراء التي تغضب الله ورسوله ,, وكنت ممن قال الله فيهم : ((قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا ... الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا )) ,, صدق الله العظيم ,, كنت بلا هدف ,, لربما هدفي الوحيد هو ,, فقط ان احيا ,, كالبهائم ,,
أتصفح الفيسبوك كالعادة ,, أبحث عن نكتة هنا ,, أو عن صورة مضحكة هنا أيضا ,, وسبحان الله رأيت صورة شدتني ,, هذا بروفايل داوود عفان ,, منذ زمن لم أزره ,, هذا بوستر لمعسكر القلم يومي الجمعة والسبت ,, ليس لدي اي ترتيبات في نهاية الاسبوع ,, لما لا اذهب ,,
رفعت جوالي وطلبت صديقي ومعلمي : السلام عليكم ,, وعليكم السلام , كيف حالك يا نزار ؟ شو اخبارك ؟ ,, والله نحمد الله اخباري بيسرن العدو ههههههه ,, له له له شو صاير ؟ ,, لا ولا اشي بس عشان المحادثه تكون شوي اكشن ههههه , والله يا شيخ حابب اكون في المعسكر معكم اذا ممكن ,, والله بتنور , ماشي جهز حالك يوم الجمعه الساعه 7 بنطلع من عند الجامعه ,, الله يسعدك يا شيخ ,, الله يخليك بشوفك يوم الجمعه ع خير ,, ان شاء الله ,, مع السلامه ,, مع السلامه ,,
الشيخ ابراهيم : توضوا للصلاة من الجدول يا شباب ,, انها الجمعه منذ حوالي سنتين لم أصليها ( قد يتفاجئ البعض ) ,, ما أروعها من لحظات حين تعود للدين من جديد ,, انه الطعم الذي لم اذقه منذ زمن ,, ثم صلاة المغرب ,, ثم ابتدا المرح ان صح القول ,, والمسابقات الترفيهيه ,, هاهم أبناء الاسلام يمرحون ويفرحون وليسوا عابسين ,, لماذا يا صحف لماذا يا سينما لماذا يا مرناة ,, لماذا تصورون الدين أنه سجن ,, انه كما تقول الانشوده ليس بعيد عن حب وحياة ,, بل ان مدى سعادتي بالفعاليات لاكبر بكثير من سعادتي بها لو لم تكن في اطار اسلامي ,, فالاحترام والتواضع سيدا القعدة كما يقال ,, فهذا يملك دكتوراة في الطب البديل وتجده يكلمك كابنا له ,, وهذا يملك شهادة ماجستير ويحضر للدكتوراه وينصحك كأنك اخاه ,, وهذا يملك ماجستير في علم النفس يكلمك كلاما من الروح للروح ,,
نعم هذا هو ديني ,,
باختصار لم أحظى بيومين رائعين كمثل اللذان حظيتهما في معسكر رواد القلم ,, المعسكر الذي وجدت فيه نفسي من جديد ,,

نزار حوامدة بامتنان
لكل شخص كان في المعسكر ,, لكل شخص دعمني معنويا خلاله وبعده ,, لكل قدوة عليا اتخذتها في المعسكر لكم مني التحيه ,,

أبو العريّف في مجتمعنا

الفكر الهدّام ,, آفة مجتمعنا ,, فكثيرون هم " ابو العرّيف " لدينا ,, انهم الذين يعرفون عنك اكثر مما تعرف عن نفسك ,, انهم الذين يعلمون بالغيب من البشر ,,, لديهم ألف عقبة وعقبة ,, لكل مشروع إصلاح ,, بل انهم ينقبون عن عيوبه بكل دقه ,,, يختلقون أعذار الفشل قبل أي مسأله ,,, يُفشلون من هو ناجح ,, نعم يُفشلون من هو ناجح ,, تماما بنفس براعة أبناء عمومتنا ,, في إنجاح من هو فاشل ,,

بإيحاء من حلقة لرجائي قوّاس ,,
نزار حوامدة ,,

شباب مجتمعي

"מועדון" , "טראנס" , "لانسر" , " צה"ל " و "فتاة روسية" ,, خمس كلمات ,, تجمع كمية لا بأس بها شباب النقب ,, بالطبع لا إجمال في الوصف ,, يلهون يلعبون يسكرون ويزنون ,, ترى احدهم أقصى ما يفاخر به كم من فتاة زنى بها أو كم من سباق فاز به أو كم من سيارة قد قادها ,, يتيمي الانتماء ,, ترى تقلب اللهجات حين يلتقون غريبا ,, عديمي الفخر بالأصل ,, فلا صحراء يحبون ولا بيت شعر من قبل دخلوا ,, أما الجيش فحكايته حكاية ,, يصمت الراوي في سردها ويترك للضحك مجالا ليخرج من فمه ,, فكل ما اقتطع من فخر ( الصحراء وبيت الشعر ) يستثمر في فخر الجيش والسلاح ,, يخاطبني أحدهم " تدربنا اليوم في جنين " ضاحكاً ,, خسئت وخسئ أباك بل خسئ مجتمع لم يحتقرك ,, فلا خير في دنياك فاعل ,, ولا خير في آخرتك ملاقيه ,,, آخر يزهوا بسرقته لهاتف وجده منسيا على طاولة في الطابق العلوي للمقهى الثاني من المبنى الاول للكلية ,, كان يسرد لي الحدث متباهيا بطريقة السرقه بينما كنا جالسين في سيارة آباه الفاخرة وننتظر آباه أمام شركتهم ,, فلا مال أباه ردعه ,, ولا نفسه صدته ,, وأكثر ما يؤلمني ,, شاب يتكلم بحضرتي وحضرة شخص يهودي فيذم اليهودي البدو " لاستيلائهم على أراضي دولته " ,, فيؤيده الشاب بلعن القرى الغير معترف بها ولعن تمسكهم " بالتخلف " ,, ويزيد انه لطالما خجل انه عربي الاصل ,, فالاخ كان قد حلم قبلها بليلة أن مارلين مونرو ستخرج من قبرها وتتزوجه والامر الوحيد الذي يمنع ذلك انه عربي - تهكما مني ,, والله اني قد أظلمهم ,, فليس العبئ على كاهلهم وحدهم ,, فاللوم على المتعلمين الذين لا يفتتحون مشاريع توعية وتنمية ,, اللوم على رؤساء المجالس والمراكز الجماهيريه الذين لا يقدمون بديلا عن ما ذكر أعلاه ,, اللوم على المدارس التي لا تزرع الانتماء في صدور طالبيها ,, هل يعقل قرية يبلغ عدد سكانها 20 الف لا تحتوي نادي رياضي ,, هل يعقل مدينة قد تصبح أكبر التجمعات العربيه لا تحتوي على مقهى ثقافي ,, هل يعقل وهل يعقل وهل يعقل ,, ساختصر كل الكلام بقول ,, اللهم اهد شباب وشابات المسلمين ووفقهم الى ما تحبه وترضاه ,,, ملاحظة هامه : لم اعمم ولم اجمل ,, ولم اقطع بانعدام الخير ,, فالحمدلله لدينا زمرة من الشباب الصالح المتعلم الذين نتباهى بهم بين الامم ,, والمستقبل أمامنا مشرق باذن الله ,, واتمنى أن تؤخذ خاطرتي هذه أنها نقد بنّاء لا هدّام ,, وان كنت قد أصبت فذلك من الله وان كنت قد أخطأت فذلك من الشيطان ومني استغفرك ربي واتوب اليك ,,
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,

أخوكم المحب نزار حوامدة

في يوم استقلالهم 26/4/2012

زميلي في الجامعة يتصل ,, אחי בא לך לחגוג איתי העצמאות ? ,, عيد الاستقلال ,, تذكرت الرابع من تموز في الولايات المتحده ,, الاهازيج ,, الاعلام ,, الفرحة العارمه ,, الانتماء ,, القوميه ,, الاتحاد ,, احسست لوهلة ان دولتي فعلا رائعه لها يوم استقلال ,, دولة أنتمي اليها بكل ما لدي ,, فهويتي اسرائيليه ,, أعيش تحت حكمهم ,, أتعلم في جامعاتهم ,, بل واستخدم خدماتهم ,, تلقيت صفعة على أفكاري من أفكاري الاخرى ,, أفكار الاصل لا الزيف ,, صفعة تقول : يا ابن الصحراء لا تغرك دولتهم ,, فدولتك داخلك ,, فلسطيني شئت أم أبيت ,, وتذكر جيدا استقلالهم نكبتك !!

نزار حوامده - 64 عاما على النكبه كي لا ننسى

سألتني ملحدة

سألتني ملحدة ,, أنتم يا مسلمون لكم في الجنة ثلاث من الحور عين وان كنتم شهداء لكم 70 منهن ,, فما للنساء حظ في جنتكم التي تدعون ,, أجبتها كما قال شيخنا محمد حسان حسب الحديث النبوي أن الرجل في الجنة يعطى قوة مائة رجل في الجماع ,, وان كنت فَطِنَه ستعلمين حق العلم ما سيكون لك كزوجة رجل مسلم في الجنة ,, ثم ان الرجل حُلِّل له تعدد الزوجات في الحياة الدنيا وفي الآخرة محلل أيضا ,, أنت نفسك ان كنتي مسلمة هل تقبلين على نفسك أن تكوني متعددة الازواج في الدنيا ليكون لك عدة أزواج في الاخرة ,, انها قضية عفاف واختلاف بين كوني رجل وكونك امرأه !!!

نزار حوامدة

انطباعي من زيارة العراقيب 10/4/2012

كنت اليوم في قرية العراقيب .. في اطار يوم التطوع والتكافل الاجتماعي لحركة " حراكنا " .. في خيمة التضامن في القرية كان يجلس الشيخ صياح الطوري يروي قصص الهدم والبناء التي هو خبير بها بعد هدم القرية 36 مره - حسب أقواله - .. الى جانب الشيخ تجلس فتاتان شقراوان احدهما خضراء العينين والثانية زرقائهما .. جاءتا من بولندا الى ايطاليا ليدرسن ويحضرن رسالة الدكتوراة في العلوم السياسيه .. ومن ثم سافرن الى اليمن ليدرسن اللغة العربيه لكي تتسنى لهن الفرصة للمحاربة لأجل العراقيب .. يقول الشيخ كيف يؤلمه أن يرى هاتان الاوربيّتين تهتمان للعراقيب أكثر من شباب النقب أنفسهم .. والذين وأسفاه اغلبهم يجري وراء ملذات دنياه لا يهتم لتاريخه ولا لثقافته . تطلب من أحدهم أن يغني النشيد الوطني الفلسطيني لا يعرفه ويجيبك بكل وقاحه : " أستطيع أن اغني لك " هتكفاه " " .. التكفاه هو النشيد الوطني الاسرائيلي وهو طبعا يعلمه حق العلم كونه خدم الجيش الذي يهدم بيوت اخوته في العراقيب .. نقف مكتوفي الايدي حينما حقنا يداس فلا تكافل لدينا الا في حالة واحده ' العصبية القبلية ' .. حان الوقت لنصحوا لحالنا فالامم تتقدم بالفخر بانفسها لا بتتفيهها ونفي الذات وتذليلها .

نزار حوامدة

أمي !!

بكره تروح ايام التعاسه وتيجي ايام الهنا بكره تقول الله ما اجملها من ايام لما كانت للفرحه طعم من ندرتها ,, بكره نكبر وتكبر احلامنا ,, احلام الرجوله التائهه بين طفل ورجل ,, احلام اليقظه بمستقبل يمحو حزن الماضي ,, احلام الطفولة والرجولة سواء تكوّن احلام شاب بين كلاهما تائه ضائع ,, احلام شاب لم يكن له صديق الا أمه ,, كانت تواسيه حين يبكي وكانت تشجعه عندما يخسر وكانت تسهر لكي ينام ,, تتحمل ما لم يطيقه بشر لاجل وحيدها ,, وكانت تحميه من كل ابن انثى ,, لانهم يعتقدون ان لنجاحه عدة أباء اما لفشله ليس الا أما واحده ,, هذا ما يعتقده البشر ,, ولكنه صرخ وقال انا لست انا لولا امي !! اللهم احفظ امهاتنا تيجانا على الرؤوس ,,!! !!

نزار حوامدة

لا تجادلني

انا نزار أنوّه باني انا وافكاري وكل قراراتي هي ملك لي شخصيا ليس من حق اي شخص التدخل بها لغاية تغييرها لمصالح شخصيه او عامه ,, وانا من هذا المنبر المتواضع اوضح بشكل واضح وصريح للغاية اني فخور كل الفخر بمعتقداتي التي هي نتاج تأمل عميق وتفكير عميق وبالاغلب من خلال الارتجاع الى مرجعيات اخرى انا لست بكفئ لها ولي فخر اني ارتجع اليها كونها اشرف من ان تقع بخطأ ,, خلاصة القول لا تجادلني بما انا مقتنع به اقتناعا ذاتيا فالله وحده يعلم كم انا مدمن لافكاري ,,

نزار حوامدة ,,

يحاولون ,,

يحاولون نفيك يحاولون الغائك يحاولون استخراج نفطك حتى تنضب ثم يتركوك لنفسك تلملم اطرافها المشتته ,, وحينما تعود وتقف وتنتج من جديد يعودون ويحاولون ما كانو من قبل يحاولون !!
نزار حوامدة ,,


نقد ساخر

ان الكوميديا السوداء ليست حكرا على السينما ,, فاحيانا تتلفظ بكلمات يشعر البعض انها كوميديه ,, ولكن ما ورائها لا يكون الا نقدا لاذعا ,, لو وجّه بطريقته التقليديه لكان من اكثر الامور ايلاما ,,
  ليس هذا ما ارمي اليه ,, ان صلب الموضوع ,, هو حينما تضيف كوميديتك السوداء بقصد التطوير من مجتمعك ,, فياتيك احدهم ويصفك بالتافه والمخرب وبينما هو نفسه لم يقصد تطوير المجتمع لا بنقد ساخر ولا بغيره ,,

نزار حوامدة ,,

 

أنت ,,

ارسم لنفسك صورة في رأسك واذهب الى مرآة كبيره وانظر ,, هل هو نفس الشخص ,, ان لم يكن هو فاحرص دوما على ان تكون راضيا عن نفسك ,, سواء بالرضى عن الشخص الذي في المرآه او بتحسين من بالمرآه ليكون من بدماغك ,,

نزار حوامدة ,, 

 




الخيال إبداع

اذا تصادف ان لفيلم ما هناك رواية أُقتبس عنها فلا تشاهد الفيلم قبل أن تقرأ الرواية ,, لأن القراءة تجبرك بان تبني صورة جميله لما تقرأه وتتميز في الرسم والربط بين الاحداث وكل هذا في رأسك فتكون أنت المخرج وانت المنتج وانت مهندس الصوت وانت مهندس الاضاءة وانت مدير التصوير وتكون مبدعاً بخيالك ,, اما حينما تشاهد الفيلم دون قراءة الرواية فانت تكون بالضبط كالمسجون الذي يقدم له ما يقدم من الطعام وعليه ان يأكل ما وضعوا أمامه لا غير فلا اخراج ولا كتابه فقط مشاهدة مستهلك تربح من وراءة شركات الانتاج !!

نزار حوامدة ,, 













ترى هل يعود ,, من كتاباتي منذ 2009


ترى هل لذاك الزمان ان يعود  

وجماله الاخاذ علينا يجود 

ترى هل لي ان اراه وان لم اقترب منه 

فقط اريد لعصف دماغي ان يعيش اللحظه 

يعيش الموقف 

يرى كم هم عظماء 

كم هم عباقره واذكياء 

روحي التواقة للخلود 

في زمان امتلىء بالبرود 

زمان اصبح العيب فيه مباح 

اصبح اخير الاخيار يقول ليتني واريتها وراء جدار 

ترى هل يعود الزمان 

لا يؤكل فيه الحق بالكذب والبهتان 

زمان الشجعان 

زمان الابطال 

زمان الغر الميامين 

زمان ارتفع فيه شأننا حتى لامس السماء شموخا وكبرياء 

ترى هل يعود زمان الرشيد وابيه المهدي وجده المنصور 

ترى هل يعود المعتصم وايام ابن عبد العزيز 

ترى هل ايام ابا السبطين تعود 

ايام عثمان وعمر والصديق 

ايام من اوفو العهود 

ايام ترافق الروح حبا وخلود 

قدسنا كانت بيدنا 

ونحن كنا صناع التاريخ 

لم يتبقى منا سوى 6 ملايين 

وان كان بعضهم خائنين 

ولكن ليعلم العالم اننا اسياد لا عبيد 

كل يوم يولد منا شهيد 

قررنا اعادة الزمان الجميل 

الذي ترائى لافكاري كالحلم الرقيق 

ترى هل يعود 

اجبني ايها القارئ 

ترى هل يعود 


بكل تواضع نزار حوامدة ,,